Stichting Alcauther

بلدية هولندية تعتذر لامرأة منقبة بعد أن أخرجها الموظفون خارج الملعب!

اعتذرت بلدية نايميخن الهولندية مساء أمس الأحد، لامرأة تم اخراجها من أحد الملاعب في المدينة بسبب ارتدائها النقاب.

وظن موظفو أحد الملاعب في بلدية نايميخن أنه يتعين عليهم إبعاد المرأة بسبب قانون حظر النقاب الذي بدأ التنفيذ به منذ اسبوع، ثم اتضح في وقت لاحق وبعد التشاور مع الشرطة أن الحظر لا ينطبق على الملاعب.

وتُعد هذه الواقعة من أولى الحوادث في التعامل مع بدأ حظر النقاب الذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي.

وينص حظر النقاب على عدم ارتداء غطاء وجه في المنشآت التعليمية والصحية والمواصلات العامة والمبان الحكومية.

وعلى الرغم من أن الملعب مملوك من قبل بلدية نايميخن إلا أن القانون لا يعتبره مبنى حكومي.

وقال متحدث باسم بلدية نايميخن “حدث سوء الفهم، لم يكن من المفترض أن يحدث ذلك”.

وبالإضافة إلى اعتذارات البلدية، حصلت المراة على تذكرة مجانية للدخول إلى الملعب بقيمة 4.85 يورو.

من جانبها قالت المرأة المنقبة التي لم تعلن عن اسمها “كل ما فعلته هو أنني جئت لقضاء اليوم في الملعب، وما حدث كان مريعًا، عش ودع غيرك يعيش، هذا هو مبدأي في الحياة”.

من الجدير بالذكر أن هناك المئات من الاشخاص يهاجمون صفحة Leemkuil التابعة للملعب على فيسبوك بسبب تصرف العاملين بالملعب تجاه المرأة بالرغم من نشرهم اعتذارًا لما حدث ،على الصفحة.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .