Stichting Alcauther

عضو بمجلس اللوردات البريطاني: الشيعة حملة السلام والحرية ومتسامحون حتى مع جلاديهم

وصف عضو مجلس اللوردات البريطاني عن حزب العمال البريطاني موريس كلاسمان، الشيعة بأنهم “حملة السلام والحرية” ويتسامحون حتى مع جلاديهم، مشيدا بتجربة الحكم الشيعي في العراق.

وقال كلاسمان في ندوة سياسية حوارية بالعاصمة بغداد إن “الشيعة في العراق هم حملة السلام والحرية وهم متسامحون حتى مع جلاديهم رغم مظلوميتهم”.

وأضاف أن “اخلاق علي واهل بيته الذي سمح لمعاوية وجيشه في مشاركته الماء دفع الشيعة للقبول بمشاركة الاخر لهم في النفط والعمل وفق مبدأ العدالة الاجتماعية”، معتبرا أن “يزيد الذي منع الماء عن الحسين هو تجسيد للمصالح الشخصية والقوة المستبدة الظالمة”.

ولفت كلاسمان إلى أن “يزيد احتكر السلطة وكان فاسدا ولا يؤمن بالتعددية وشخص إرهابي”، مضيفا “انا وزوجتي خيّرنا اولادنا في تربيتنا لهم بين أن يكونوا حسينا او يزيدا”.

يشار إلى كلاسمان وصل الى العراق مؤخرا للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع) برفقة فريق اعلامي ويعمل على اعداد فلم وثائقي عن الزيارة.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .