Stichting Alcauther

سياسي ألماني يؤكد أهمية الوثيقة الأممية للهجرة بالنسبة لبلاده

حذر سياسي ألماني بارز من الجدل الذي أثير حول وثيقة الأمم المتحدة بشأن الهجرة.
وقال ألكسندر دوبرينت رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا اليوم الثلاثاء بالعاصمة برلين إن ألمانيا لديها مصلحة كبرى في التشاور دوليا بشأن الهجرة غير الشرعية وإشكالية اللجوء ومكافحة جريمة تهريب البشر وكذلك بشأن مسئولية المواطن التي ينحدر منها اللاجئون ودول العبور.
وأشار دوبرينت في هذا السياق إلى إخفاق اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، لافتا إلى أنه أُثير لغط حول هذه الاتفاقية بصفة خاصة من قبل حزب الخضر
وشدد دوبرينت على أنه يجب ألا يتم السماح بحدوث ذلك مجددا في حزمة الهجرة- من قبل حزب البديل من أجل ألمانيا (ايه إف دي) هذه المرة. كما أكد أن الحكومة الألمانية تفاوضت بشأن هذه الحزمة.
وأوضح السياسي الألماني البارز أن ذلك يعني ضرورة التصدي للتفسيرات الخاطئة التي تظهر على شبكات التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن هذه الوثيقة ليس لها أي إلزام قانوني، وأنها لا تتضمن أيضا تشديد للتشريعات في ألمانيا.
وأضاف أن الإقامة والإعانات المادية والعينية منظمة في ألمانيا بشكل تفصيلي تماما، موضحا أنه من المقرر التشاور مع دول أخرى لا تشعر أنها معنية بمسألة الهجرة من الأساس.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .