11 شعبان 1441 - الأحد 05 أبريل 2020
Stichting Alcauther Netherlands
NL16 INGB 0002 3546 01

أوروبا تشكل “قوة مجابهة كورونا”، ودول جديدة تسجل أول الإصابات

تسعى دول العالم جاهدة لتطبيق إجراءات احترازية لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد الذي يواصل تفشيه، کما أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون، رفع درجة خطر فايروس كورونا من معتدل إلى مرتفع، فیما ضاعفت إيران الإجراءات الوقائية للحد من انتشار كورونا.

وتجاوز عدد الوفيات على مستوى العالم جراء تفشي فيروس كورونا المستجد الثلاثة آلاف، بعد تسجيل الصين الاثنين 42 حالة وفاة جديدة.

وقالت اللجنة الوطنية للصحة الصينية إن حالات الوفاة الجديدة في الصين سجلت في مقاطعة هوبي بؤرة تفشي الفيروس.

وتم تسجيل 202 إصابة جديدة بالفيروس في الصين، وهو أقل عدد إصابات يومي منذ نهاية يناير، بما في ذلك 6 حالات إصابة فقط خارج هوبي.

الاتحاد الأوروبي يشكل “قوة مجابهة كورونا”

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون، الاثنين، رفع درجة خطر فايروس كورونا من معتدل إلى مرتفع.

وقالت فون في تصريحات صحفية، اليوم الاثنين، إنه تم تشكيل “قوة مجابهة كورونا” لتنسيق جهود الدول الأعضاء لمواجهة تفشي الفايروس، بحسب “روسيا اليوم”.

وأضافت فون: “خطر فيروس كورونا على دول الاتحاد الأوروبي انتقل من مرحلة متوسط إلى مرتفع، بعد ارتفاع عدد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا داخل الاتحاد الأوروبي إلى 38”.

الكويت تسجل 10 إصابات جديدة

كشفت وزارة الصحة الكويتية، الاثنين، عن تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الدول، خلال الساعات الـ24 الأخير، وهو ما يرفع عدد الإصابات المسجلة بالمرض إلى 56.

وأعلنت السلطات الكويتية، الخميس، إيقاف العمل بنظام البصمة مؤقتا في كافة الجهات الحكومية ابتداء من الأحد المقبل، وذلك في إطار مواجهة فيروس كورونا.

وقال الناطق الرسمي للحكومة الكويتية طارق المزرم: “قرر ديوان الخدمة المدنية إيقاف العمل بنظام البصمة مؤقتا في كافة الجهات الحكومية ابتداء من يوم الأحد الموافق 1 مارس 2020”.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” عن المزرم قوله: “سيصدر تعميم بالإجراءات الجديدة المؤقتة، وذلك في إطار جهود الحكومة لمواجهة فيروس كورونا المستجد”.

وفيما يتعلق بالإجراءات التي اتبعتها الكويت في مواجهة الفيروس، فقد شملت تفعيل برامج الرصد والاستجابة في وزارة الصحة منذ بداية انتشار الفيروس، كما تم دعم تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي المرض.

من جانب آخر، أعلنت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في كوريا الجنوبية، الاثنين، عن 476 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد الإجمالي في البلاد إلى 4212 إصابة، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 22.

وفي إطار محاولات التصدي لانتشار الفيروس، أعلنت وزيرة التعليم “يو إيون هاي” في مؤتمر صحفي الاثنين، تأجيل بدء الفصل الدراسي الجديد أسبوعين حتى 23 من آذار الجاري، مؤكدة أن الوزارة ستوفر كتبا مدرسية رقمية ودروسا عبر الإنترنت بهدف تفادي أي فجوة في الدراسة.

دول جديدة تسجل أول الإصابات بفيروس كورونا

أعلنت جمهورية تشيكيا اليوم عن تسجيل أول 3 إصابات بفيروس كورونا، تزامنا مع إعلان جمهورية الدومينيكان عن تسجيل أول إصابة على أراضيها.

وقالت وزارة الصحة في جمهورية التشيك إن الحالات المسجلة متعلقة بمواطنين تشيكيين وطالب أمريكي سافروا مؤخرا إلى مناطق في شمال إيطاليا التي تشهد تفشيا كبيرا للفيروس.

وأفادت السلطات الصحية في جمهورية الدومينيكان بأن الحالة المسجلة هي لسائح إيطالي يزور البلاد.

وايضا أعلنت كل من آيسلندا وإندونيسيا، تسجيلهما لأول إصابات بفيروس كورونا.

وقال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الاثنين، إن الفحوص أثبتت إصابة إندونيسيتين بفيروس كورونا بعد أن خالطتا امرأة يابانية مصابة لتُسجل بذلك أول حالات إصابة مؤكدة في إندونيسيا رابع أكبر دول العالم من حيث عدد السكان.

وأشار ويدودو للصحفيين في القصر الرئاسي إلى أن امرأة تبلغ من العمر 64 عاما وابنتها (31 عاما) أصيبتا بالفيروس بعد اتصالهما بزائرة يابانية تقيم في ماليزيا وتأكدت إصابتها بعد رحلة لإندونيسيا.

كما أعلنت آيسلندا أيضا تسجيل أول 3 إصابات بفيروس كورونا لأشخاص عائدين من شمالي إيطاليا.

الولايات المتحدة تسجل ثاني وفاة

توفي رجل سبعيني جراء إصابته بفيروس كورونا في منطقة سياتل بالولايات المتحدة السبت، وفق ما أعلنت السلطات الصحية في ولاية واشنطن الأحد، ليكون بذلك ثاني شخص يتوفى جراء الفيروس على الأراضي الأميركية.

والسبت أعلنت السلطات وفاة رجل في الخمسينيات من عمره كان وضعه الصحي هشا حتى قبل أن يصاب بالفيروس.

كذلك سجلت أول إصابة بكورونا في نيويورك بحسب ما أعلنت السلطات الصحية الأحد، مشيرة إلى أن المصابة امرأة في الثلاثين من العمر أقامت مؤخرا في إيران.

ووضعت المرأة في الحجر بمنزلها، وقالت وكالة الصحة بمدينة نيويورك إنها حددت الأشخاص الذين تواصلت المرأة معهم والذين قد يكونون تعرضوا للفيروس.

وصرح رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو في بيان: “قلنا من البداية إن الأمر مجرد مسألة وقت قبل اكتشاف حالة من فيروس كورونا في نيويورك”.

وبدوره ذكر حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو أن المريضة التي وضعت “في بيئة تحت السيطرة منذ وصولها إلى نيويورك”، تعاني صعوبات تنفسية لكن حالتها لا تعتبر “خطرة”.

إصابة جديدة في مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية ومنظمة الصحة العالمية، اكتشاف حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد داخل البلاد لشخص أجنبي.

وأوضح خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزارة نجحت في اكتشاف حالة لشخص أجنبي إيجابي لفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أنه فور الاشتباه في الحالة والتأكد من النتائج المخبرية، والتي جاءت إيجابية، تم إحالته إلى مستشفى العزل، وهو يتلقى الآن الرعاية الطبية اللازمة.

وأضاف مجاهد أنه على الفور تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما تم اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع المنظمة الدولية، حيث تم نقل الحالة بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيا والاطمئنان عليه، موضحا أن الحالة إيجابية للفيروس ولديه أعراض مرضية بسيطة، وحالته مستقرة.

وقال مجاهد إن الوزارة تقوم حاليا باتخاذ إجراءات وقائية مشددة حيال المخالطين للحالة من خلال إجراء التحاليل اللازمة للفيروس.

إصابات بالمئات في كوريا الجنوبية

سجلت 476 إصابة جديدة بكورونا في كوريا الجنوبية ما يرفع عدد الإصابات إلى أكثر من 4335 حالة بحسب حصيلة يومية أعلنتها السلطات الكورية الجنوبية الاثنين.

 كما تم الإعلان عن أربع وفيات جديدة وهو ما يرفع عدد الوفيات الى 22 في كوريا الجنوبية.

 وأكثر من 90 بالمئة من حالات الإصابة الجديدة سجلت في مدينة دايغو التي تعتبر بؤرة الوباء في كوريا الجنوبية، وفي مقاطعة غيونغسانغ الشمالية المجاورة لها.

ارتفاع في وفيات كورونا بإيران

ارتفع تعداد المصابين بفيروس كورونا في إيران، الاثنين، إلى 1501، في حين أعلنت إيران عن 66 حالة وفاء من جراء المرض.

وقال سعيد نمكي وزير الصحة الإيراني في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي يوم الأحد، إن إيران ستشكل ما يقرب من 300 ألف فريق ابتداء من يوم الثلاثاء لإجراء فحص لرصد المصابين بفيروس كورونا المستجد من منزل إلى منزل.

كما تشهد أسواق الأدوات الوقائية في ايران ومنتجات التطهير والمعقمات ارتفاعا في المبيعات. وينظر الى المعقم على أنه يوفر الحماية ضد انتشار المرض على الرغم من أنّ فعاليته لم تثبت علميا حتى الآن.

مع تواصل الفيروس كورنا في حصد ضحاياه واقتحام دول جديدة يتزايد اقبال المواطنين في ايران على اقتناء ادوات الوقاية الصحية من كمامات ومعقمات طبية التي تعد سيدة الموقف في ردع هذا الفيروس.

وعلى الرقم من تحذير خبراء الصحة في عدم الافراط في استعمال المعقمات الا انها تبقى سلاحا مطلوبا في التصدي لكورونا.

وفيما يسابق العالم الزمن للتصدي على كارثة محتملة تسعى ايران الى توفير جميع الخدمات الطبية والصحية ومضاعفة حجم انتاجها من المعقمات التي تخضع لاختبارات كيميائية عدة لمطابقتها مع معايير السلامة.

ومع استمرار التخوف من تفشي فيروس كورنا بشكل أوسع على مستوى العالم بعد وصوله الى نحو ستين دولة تزيد ايران من اجراءاتها الوقائية والطبية لكبح جماح هذا القاتل الصامت.

من جانبه اعلن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، الاثنين، عن إغلاق المدارس حتى نهاية الأسبوع لمنع تفشي فايروس كورونا.

وقال ربيعي خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين إننا نتحرك صوب إنتاج 1/5 مليون كمامة يوميا وسيتم طرح هذا الانتاج في الاسواق قريبا.

واضاف انه بناءً على الاتصالات الهاتفية مع وزير التعليم والمسؤولين المعنيين ، سيتم إغلاق المدارس حتى نهاية هذا الأسبوع وإذا لزم الأمربحث اغلاق المدارس الاسبوع المقبل سنعقد اجتماعا مساء الخميس المقبل أو صباح الجمعة وسنتخذ قرارا بشان ذلك.

الى ذلك أعلن قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية العميد محمد باكبور، تشكيل مقر ” شفاء ” البايولوجي لمكافحة فيروس كورونا ، وقال ان جميع وحدات الحرب الحديثة للمقرات العشرة التابعة للقوة البرية لحرس الثورة الاسلامية هي الان بكامل استعداداتها.

واضاف العميد باكبور أن الخبراء ومتخصصي الميكروبايولجي وعلم الفيروسات في القوة البرية لحرس الثورة ، كلفوا بمهمات في المناطق الملوثة بفيروس كورونا واستقروا في هذه المناطق.

وأكد باكبور ان القوة البرية للحرس الثوري تعقد جلسات مستمرة مع مؤسسة ابحاث وجهاد الاكتفاء الذاتي لتفعيل استخدام انظمة التطهير واستخدام سيارات (دي اس ام) لتطهير المناطق الملوثة بفيروس كورونا.

هذا ونصح المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بعض وسائل الاعلام في الخارج التي تدعي انتماءها الى ايران وكذلك اسيادها بعدم الاستغلال السياسي والتصيد بالماء العكر جراء تفشي فيروس كورونا.

وقال موسوي، في تصريح أدلى به خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين عبر دائرة الفيديو المغلقة، ان البعض ممن يحاول التأثير على معنويات الناس بهدف التصيد بالماء العكر لاسيما وسائل الاعلام التي تدعي انتماءها الى ايران يجب أن لايستغلوا معاناة الناس وآلامهم في مثل هذه الاجواء.

واضاف: اذا كان هؤلاء ايرانيون عليهم أن يساعدوا المجتمع في النهوض لمكافحة هذا الفيروس بكل حيوية ونشاط وأن لايحاولوا مثل أسيادهم استغلال هذا الموضوع سياسيا ومن البديهي أن هذا الاعلام المعادي لن يترك تأثيرات سلبية على الشعب ولن يحقق أهدافه.

إسرائيل تعلن ارتفاعا بإصابات كورونا

أكدت إسرائيل رصد ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات إلى 10.

وقالت وزارة الصحة الأحد، إن اثنين من المصابين عادا بالعدوى من رحلة إلى إيطاليا بينما أصيب الثالث بالعدوى داخل إسرائيل، مضيفة أن الثلاثة يعانون من أعراض طفيفة.

الجزائر ترصد إصابتين جديدتين

أفادت وزارة الصحة الجزائرية صباح الاثنين بأنها اكتشفت حالتي إصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أنهما امرأة وابنتها تبلغان من العمر 53 و24 عاما.

وبإعلان اليوم يرتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في الجزائر إلى ثلاث حالات.

جدير بالذكر أن تعداد المصابين بفيروس كورونا على مستوى العالم وصل إلى 89197، في حين بلغ تعداد الوفيات لـ3048، وتعافى من المرض 45150.

فيروس كورونا يعصف بمبيعات السيارات اليابانية

أظهرت بيانات للقطاع الخاص تراجع مبيعات السيارات اليابانية 10.3 بالمئة في فبراير مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وسط تصاعد للمخاوف حيال توقفات الإنتاج وصعوبة توريد المكونات من الصين، جراء تفشي فيروس كورونا.

وتعطي الأرقام أحدث مؤشر على اتساع نطاق تأثير الفيروس الجديد على ثالث أكبر اقتصاد في العالم.

وأظهرت بيانات اتحاد وكلاء السيارات اليابانيين واتحاد آخر لوكلاء فئة السيارات بالغة الصغر، المسماة “كاي” في اليابان، أن المبيعات بلغت 430 ألفا و185 سيارة الشهر الماضي، مقارنة مع 479 ألفا و427 قبل عام.

وتعد معظم السيارات التي تباع في اليابان منتجة محليا، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

بالسياق اعلن اتحاد النقل الجوي الدولي “IATA”، الاثنين، أن خسائر شركات الطيران في الشرق الأوسط بلغت نحو 100 مليون دولار بسبب فيروس كورونا.

وقال في بيان إن خطوط الطيران في منطقة الشرق الأوسط خسر ما يقدر بـ 100 مليون دولار حتى الآن جراء تفشي فيروس كورونا، مشددا أنه يجب على الحكومات مساعدة شركات الطيران في “تلك الفترة الصعبة”.

واضاف أن مبيعات التذاكر من المتوقع أن تشهد انخفاضا في منطقة الشرق الأوسط على مدار الأسابيع المقبلة، مشيرا الى أن الإيرادات تواجه خطرا إذا استمرت القيود على الطيران في آسيا.

وأوضح الاتحاد أنه من المتوقع أن تخسر شركات الطيران العالمية 1.5 مليار دولار خلال العام الحالي.

السعودية تجهز 25 مستشفى للتعامل مع “المصابين المحتملين” بكورونا

أعلنت وزارة الصحة السعودية، أنها جهزت 25 مستشفى للتعامل مع أي إصابة بفيروس كورونا يتم رصدها، وذلك في إطار إجراءات احترازية شملت تعليق رحلات العمرة من الخارج.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة محمد عبد العالي: “تم تخصيص 2200 سرير طبي لحالات الحجر الصحي، على الرغم من أن السعودية لم تسجل أي حالات إصابة بالفيروس”.

وأضاف، أن “النشاط التجاري في المملكة لم يتأثر ويسير كالمعتاد”.

وأعلنت السعودية الخميس الماضي، حظر دخول الأجانب إلى المملكة للعمرة، ودخول السياح القادمين من 25 دولة أعلن فيها عن إصابات ب‍كورونا.

كما دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس غيبريسيس” الأسواق العالمية إلى الهدوء مع التركيز على الوقائع في تعاملها مع انتشار فيروس كورونا.

وأشار مدير منظمة الصحة العالمية الى أن إحتواء الفيروس ممكن لكن الفرصة المتاحة لاحتواءه تضيق ولهذا يجب التفكير بعقلانية في التعامل مع الحقائق بدلا من الخوف.

وأضاف “غيبريسيس” أن احتواء فيروس كورونا إن لم يكن كافيا يمكن أن يدفع العالم إلى وباء عالم

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .