Stichting Alcauther

رئيس الشؤون الدينية في تركيا: تنامي العرقية في أوروبا يهدد السلام‎

أعلن رئيس الشؤون الدينية في تركيا، علي أرباش، أن تنامي معاداة الإسلام في أوروبا يشكل تهديدا مباشرا على السلام والتعايش السلمي والتعددية الثقافية في القارة العجوز.

وصرح أرباش، في كلمة ألقاها اليوم الأربعاء أثناء مشاركته في "ملتقى مسلمي أوروبا" الثاني المنعقد في مدينة كولن الألمانية، بأنه لا يمكن الحديث عن مستقبل أوروبا دون الأخذ في عين الاعتبار الوجود الإسلامي في القارة، كما لا يمكن الحديث عن مستقبل المسلمين في أوروبا بمعزل عن الأوضاع القائمة في العالم الإسلامي.

وحذر رئيس الشؤون الدينية التركي من أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تحولت خلال الفترة الأخيرة إلى عداء حقيقي للإسلام، مشددا على أن تنامي التيارات العرقية المعادية للإسلام والأجانب ألحقت أضرارا كبيرة بالقيم الإنسانية المشتركة.

وقال المسؤول التركي إن مفهوم التعددية الثقافية والتعايش السلمي يعني احترام كرامة الإنسان وحقوقه وهذا ما لا غنى عنه في المجتمعات والدول الديمقراطية، داعيا الجميع إلى رفض الخطوات الرامية إلى تهميش هذا المفهوم.

ولفت أرباش إلى أن بذل الجهود للحيلولة دون الاعتداءات على أماكن العبادة والحريات الدينية واجب محتم على جميع الدول والمنظمات دون استثناء، وتابع: "الإسلام يدافع عن القيم الإنسانية في كل مكان ويسعى لإحياء كافة القيم النبيلة، وهو دين سلام أينما وجد، ولذلك من غير اللائق نعت الإسلام بصفات متنوعة مثل الإسلام المعتدل أو الإسلام الفرنسي أو الإسلام الأوروبي".

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .