Stichting Alcauther

تراجع أعداد اللاجئين إلى ألمانيا

 أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر اليوم، أن حوالي 100 مهاجر ولاجئ وصلوا إلى ألمانيا منذ يناير/ كانون الثاني من العام الجاري، مؤكداً ان العدد الإجمالي للوافدين إلى ألمانيا هذا العام سيقل بكثير عن حاجز 200 ألف لاجئ ومهاجر في السنة، الذي حدده الحزب الاجتماعي المسيحي الذي ينتمي له زيهوفر.

وذكر الوزير في يونيو/ حزيران الماضي أن الأعداد القصوى التي حددها التآلف الحكومي في برلين بين 180 و220 ألف لاجئ في عام 2018، قد تم فعلا تحقيقه كهدف حتى قبل نهاية العام.

يذكر أن التحالف قد اتفق على “حد أقصى” لعدد اللاجئين الذين يمكن أن تستقبلهم البلاد سنويا، وعدد الذين يسمح القانون بإبعادهم أو أولئك الذين يعودون إلى بلادهم بشكل طوعي.

وسبق للمستشارة أنغيلا ميركل أن طالبت تحالفها المسيحي بإنهاء الخلافات الداخلية حول قضايا الهجرة واللاجئين، وذلك في ظل تراجع شعبية التحالف في استطلاعات الرأي. وقالت زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي خلال “مؤتمر ألمانيا” لشباب التحالف المسيحي في مدينة كيل نهاية الأسبوع لماضي إن الهجرة الوافدة من أفريقيا ستلعب دورا أكبر في المستقبل فيما يتعلق بالتعامل مع اللاجئين المنحدرين من سوريا أو العراق. وأضافت ميركل “يتعين علينا أن نتفاعل مع ذلك كتحالف مسيحي بخطة مشتركة”، موضحة أنه يجب إدراك التعامل مع أفريقيا على أنه فرصة وليس مشكلة.

وقالت ميركل : “لا ينبغي للتحالف المسيحي الانشغال على الدوام بالماضي”، موضحة أن التحالف يدير أحيانا نقاشات تبدو كما لو أننا لا نزال في صيف 2015 (بدء أزمة تدفق اللاجئين).

وذكرت ميركل أنه بالرغم من أن المشكلات لم تحل كلها حتى الآن، فإن الوضع تغير تماما مقارنة بذروة أزمة اللاجئين في صيف عام 2015.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .