Stichting Alcauther

يوم مفتوح في مساجد ألمانيا للتعريف بالإسلام

“يوم المسجد المفتوح” في ألمانيا أصبح تقليداً سنوياً، إذ تفتح فيه المساجد في كافة أنحاء البلاد أبوابها أمام الزائرين من غير المسلمين للتعرف على الإسلام عن قرب، حيث يتزامن تنظيمه مع ذكرى الوحدة الألمانية.

مسجد دار السلام الواقع بحي “النيوكولون” وسط العاصمة الألمانية برلين، كان أحد المساجد من بين المئات التي شاركت في هذا اليوم بفعاليات متنوعة تعريفية بالإسلام، وسط مشاركة العشرات من الزوار الألمان.

مراسل “عربي21” ببرلين زار المسجد وتابع عن كثب فعالياته، والتقى مديره، وحاور عدداً من الزائرين الألمان

باستي أحد الزائرين الألمان قال عن الهدف من زيارته: “أتيت إلى هنا للحديث مع الناس وللتعرف عن قرب على الإسلام، لاسيما أنني أكتب رسالة دراستي حول معنى الدين وعملية الاندماج“.

وأضاف: “أجد أن فكرة اليوم المفتوح الذي تنظمه المساجد ببلدنا أمر حسن، فمن الجيد بمكان أن الشخص يعيش مع ما يؤمن به، هذا شيء أساسي أن يكون هناك حرية، وإنه لمن المثير للاهتمام لدي أن أتعرف على دين جديد“.

ولفت باستي إلى أن “المواقف كانت جيدة لاسيما في الحوار الذي دارت بالمسجد خلال الفعالية”، مؤكدا أن “القائمين على الحدث كانوا منفتحين بإعطاء المجال للناس لتتناقش فيما بينها من خلال الخطابات برغم اختلاف الأديان“.


دين جميل

  أما الألمانية إيدا فقالت: “أتينا إلى هنا بعد سماعنا عن هذا اليوم، من المهم بالنسبة لي مقابلة أشخاص مهمين من ديانات أخرى، فقد كان موجودا هنا أحد قساوسة الكنيسة، وحتى لبعض الناس بلا دين، جميعهم يأتون ليتحدثوا فيما بينهم، وليفهموا بعضهم“.


وأضافت: “لا أنتمي لأي دين، ولكني رغم ذلك شخص متسامح، أنا مهتمة لمعرفة الأديان، وأريد أن أدرس علوم الأديان، وهذا الأمر بالطبع سيضيف لي كثيرا، وإنني أجد الإسلام مثيرا للاهتمام وهو دين جميل“.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .