Stichting Alcauther

بلجيكا.. المحجبات في مرمى الإسلاموفوبيا

سجلت جمعية حقوقية في بلجيكا أن النساء كن ضحية لـ76% من اعتداءات الإسلاموفوبيا في هذا البلد الأوروبي، خلال 2017، والسبب الرئيسي لها كان حجابهن.

ذكرت ذلك "جمعية مكافحة الإسلاموفوبيا" في بلجيكا في تقرير لها استند إلى شهادات من أشخاص تعرضوا لاعتداءات إسلاموفوبيا.

وأفاد التقرير بأن اعتداءات الإسلاموفوبيا تجلت بشكل كبير في استهداف دور العبادة، والعنف الجسدي، وبث الكراهية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولفت إلى أن "بلجيكا تشهد اعتداءً واحدا بسبب الإسلاموفوبيا كل يومين"، ومعظم المعتدين من الرجال.

واستدرك التقرير، مبينا أن الأرقام الراهنة بخصوص ظاهرة الإسلاموفوبيا في بلجيكا أقل بكثير من الحقيقة؛ حيث يلتزم العديد من الأشخاص الصمت حيال مثل هذه الاعتداءات. 

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .