Stichting Alcauther

سفارة جمهورية العراق في لاهاي ::تنظم ندوة حول العملية الانتخابية في هولندا

برعاية سعادة السفير الدكتور هشام العلوي، نظمت سفارة جمهورية العراق في لاهاي يوم الاثنين الموافق 30/4/2018 في مبنى السفارة ندوةً عن اخر المستجدات حول الانتخابات البرلمانية العراقية التي ستجري على الاراضي الهولندية يومي 10-11 /5/ 2018، بمشاركة مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في هولندا السيد علي عبد الامير محسن ونائبه السيد باسم كريم علي، وبحضور عدد من ممثلي الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات من ابناء الجالية العراقية المقيمة في هولندا.

تناولت الندوة شرح الموافقات التي تم استحصالها من السلطات الهولندية لافتتاح عدة مراكز للاقتراع على اراضيها، وكذلك موضوع ممثلي الكيانات والمراقبين، وموظفي الاقتراع، حيث بين سعادة السفير العلوي ان السفارة وفي فترة زمنية قياسية، وبعد التواصل المستمر والمكثف مع السلطات الهولندية وحسب طلب مكتب المفوضية، قامت باستحصال الموافقات اللازمة لافتتاح أربعة مراكز انتخابية (من مجموع خمسة تم اقتراحها) موزعةً على المدن حسب كثافة تواجد ابناء الجالية العراقية في انحاء هولندا وهي في كل من (لاهاي، روتردام، خرونينگن، ايدنهوڤن)، مما يعطي بشكل عملي فرصة اكبر للمواطن للمشاركة، خاصة وان الدوام يبدأ من الساعة السابعة صباحاً ولغاية الساعة السادسة مساءً خلال اليومين المشار اليهما انفاً، وبصورة تختلف عن الانتخابات السابقة والتي كانت على مستوى مركز انتخابي واحد، معربا عن امله في ان يساهم ذلك في زيادة نسبة المشاركين بشكل اوسع عن السابق.

كما اكد سعادته ان دور السفارة هو تسهيل عمل المفوضية على الاراضي الهولندية بصورة تضمن عدم التدخل في اجراءاتها الفنية وخصوصيتها واستقلاليتها. وأضاف السفير العلوي ان المشاركة الواسعة في الانتخابات وحدها لاتكفي بل ان المسؤولية الوطنية والاخلاقية تحتم على الجميع ان يتعاونوا لتكون العملية ناجحة وتعكس صورة مشرقة عن العراقيين المقيمين في هولندا يتلائم مع العمق الحضاري والثقافي الذي يمتلكوه، مؤكدا اننا نعول على وعي المواطن والتزامه وتعاونه لكي تمضي هذه العملية بشكل سلس وسهل يخلو من اي معوقات ومشاكل، مشدداً سعادته على ضرورة ان يكون التنافس الانتخابي على اساس البرنامج الانتخابي المقدم من قبل الكتل السياسية وتعريف الناس بتفاصيله، بعيدا عن منهج التسقيط غير اللائق والتهجم على الاخرين، داعياً الى عقد المزيد من النداوت من قبل الجهات المعنية، لتثقيف المواطنين وتحشيدهم على المشاركة، وعدم الالتفات الى الاصوات المغرضة التي تحاول ادخال اليأس في القلوب والتحريض على عدم الذهاب الى صناديق الاقتراع، كون مجرد المشاركة بغض النظر عن العناوين الاخرى هو امر مطلوب وايجابي يعبر عن المواطنة الفاعلة والاهتمام بشؤون البلد ودعم النظام السياسي الديمقراطي الجديد الذي دفع العراقيون دماءً غالية من اجل اقامته.

كما اشار سعادته الى ان الوصول الى نظام ديمقراطي ناضج ومستقر، لديه مؤسسات فاعلة تعمل لمعالجة قضايا الناس، يحتاج الى عملية طويلة وتدريجية، وان تعاون الجميع يساهم بأن نخطوا بالاتجاه الصحيح، وكل عملية انتخابية هي بمثابة طابوقة تُشَيد في بناء النظام الديمقراطي الذي يصبوا اليه المجتمع، مؤكداً ضرورة انتخاب الصالحين من ذوي الخبرة والنزاهة من بين المرشحين لكي يمثلونا في البرلمان القادم.

كما تحدث مدير مكتب المفوضية في هولندا ونائبه عن الوثائق المطلوبة من المواطن للمشاركة في العملية الانتخابية، فضلاً عن عناوين مراكز الاقتراع، مثمنين دور السفارة في تسهيل اجراءات استحصال موافقات فتح مراكز الانتخابات.

ومن ثم تم الاستماع الى الاستفسارات والملاحظات والاجابة عن الأسئلة التي تقدم بها عدد من الحاضرين والتي تناولت الية عمل المراقبين وممثلي الكيانات السياسية، واختيار موظفي الاقتراع، كما تم الاتفاق على عقد ندوات اخرى تستضيفها منظمات المجتمع المدني والجمعيات للتعريف بالاليات والاجراءات المعتمدة في العملية الانتخابية.

وفي ختام الندوة اعرب سعادة السفير عن سروره لهذا النوع من التواصل والاهتمام من ابناء الجالية، مؤكدا ان السفارة بيت لكل العراقيين بمختلف قومياتهم وطوائفهم.

 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏15‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏13‏ شخصًا‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏بدلة‏‏‏
 
 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .