Stichting Alcauther

ممثل المرجعية الدينية في أوربا : يشارك في نــدوة حول اوضاع المدارس التكميلية العراقية في مملكة هولندا

برعاية سعادة السفير الدكتور هشام العلوي وبحضور سماحة السيد مرتضى الكشميري، ممثل المرجع الاعلى اية الله السيد علي السيستاني (دام ظله) في اوربا وامريكا؛ نظمت سفارة جمهورية العراق في لاهاي يوم السبت الموافق 8-9-2018 ندوةً خاصة لمناقشة اوضاع المدارس التكميلية العراقية العائدة الى منظمات المجتمع المدني والمراكز والجمعيات الثقافية العاملة في ساحة عمل البعثة، بمشاركة واسعة وكريمة من مدراء وممثلي هذه المدارس وبعض اولياء امور الطلبة.

في مستهل الندوة؛ قدم سعادة السفير العلوي ايجازاً عن اولويات عمل السفارة وبعض النتائج المتحققة خلال فترة تسنم منصبه سفيراً ومفوضاً فوق العادة لجمهورية العراق لدى مملكة هولندا، والتي تتمثل في تعزيز العلاقات الثنائية السياسية والتجارية، والاستفادة من الخبرات والامكانيات الهولندية في دعم الاقتصاد العراقي، وخاصة في مجالات (الطاقة، وادارة المياه، والزراعة، والتعليم، والنقل والموانئ، والسياحة)، فضلاً عن تعزيز التعاون مع المؤسسات والمعاهد والجامعات الهولندية بأعتبار ان التعليم العالي الهولندي ذات سمعة دولية ممتازة، حيث بلورت السفارة خطة عمل بالتنسيق مع الجامعات الهولندية بهدف تعزيز التبادل الثقافي وبرامج الزمالات الدراسية وإجراء البحوث المشتركة، مشيراً سعادته الى انه اجرى وسيجري لقاءات مع الجامعات الهولندية بهدف تنفيذ هذه الخطط، لا سيما وان هناك فريق متخصص في البحوث الزراعية من جامعة WAGENINGEN قد اجرى زيارة ميدانية قبل ايام قليلة الى محافطات (بغداد، وكربلاء ، النجف، البصرة) للاطلاع عن كثب على الفرص والتحديات في القطاع الزراعي، وتقديم تقرير عن وسائل الدعم الممكنة للنهوض بالواقع الزراعي العراقي، بالاضافة الى قيام فريق متخصص من معهد المياه الهولندي IHE Delft بزيارة العراق لتقييم استراتيجية ادارة الموارد المائية في العراق.

كما اشار سعادته الى ان تعزيز التعاون مع المنظمات والمحاكم الدولية العاملة في ساحة عمل السفارة تقع ضمن اولوياته ايضاً، مؤكدا استلام العراق لشهادة اتمام التزاماته الخاصة بتدمير مخلفات برنامج الاسلحة الكيميائية العائدة للنظام السابق من قبل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية OPCW, والتي تعتبر انجازا كبيرا للحكومة العراقية ، فضلاً عن استضافة السفارة لورشة عمل حول (مساءلة عناصر تنظيم داعش عن جرائمه في العراق وجمع الادلة والمحاكمات والتعاون الدولي وفق قرار مجلس الامن الدولي 3279) بمشاركة رئيس مجلس القضاء الاعلى ومجموعة من القضاة والمحققين، وممثلين عن منظمة الامم المتحدة، وعدد من البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية في ساحة عمل البعثة.

وبشأن ما يتعلق بابناء الجالية العراقية، فقد أكد سعادة السفير العلوي حرصه على التواصل معهم واستثمار طاقاتهم وخبراتهم سيما ان منهم من لديه ارتباطات عمل لدى المؤسسات والمنظمات الهولندية مما يمكن ان يساهم في فتح مجال للتعاون والتنسيق للاستفادة من عمل تلك المؤسسات والمنظمات، مضيفاً ان العمل في خدمة ابناء الجالية والتواصل معهم ليست منيةً او عرفاناً بل انه اولوية وواجب نتعبد به الى الله سواءً في الساحة الهولندية او غيرها.

اما بالنسبة الى موضوع الندوة وتقييم واقع المدارس التكميلية في مملكة هولندا؛ فقد اشار سعادته الى ان هذه المدارس تقوم بدور مميز وكبير من خلال ما تقدمه من خدمات تطوعية تهدف الى تعزيز ارتباط الأجيال بثقافة وتاريخ بلدنا العزيز ، من خلال تعليم اللغة العربية فضلاً عن اعتبار هذه المدارس المصدر الرئيسي في بلاد المهجر لتعلم الثقافة الاسلامية، وان السفارة من هذا المنطلق مستعدة للتعاون مع الجالية ودعم عمل هذه المدارس وعلى كافة المستويات ، مشيداً في الوقت نفسه بما يقدمه معلموها من جهود تطوعية مباركة بحاجة الى الارتقاء بها وتوفير فرص لتطوير المهارات والخبرات، مؤكداً استعداده شخصياً ورسمياً للتنسيق بين هذه المدارس والمؤسسات العراقية المختصة ومنها وزارة التربية، من اجل دعم عملها والارتقاء بواقعها.

كما أشار سعادته الى ان المرجعية الدينية المتمثلة بسماحة السيد اية الله العظمى السيستاني قد اظهرت اهتماماً كبيراً بكل القضايا الاساسية في العراق، حيث بادرت لاصدار فتوى الجهاد الكفائي ضد تنظيم داعش الارهابي، ولم تقف مواقفها عن هذا الحد بل انها تواصل وتتابع امور الجاليات العراقية في بلاد المهجر ايضاً ، وخير دليل تواجد سماحة السيد الكشميري ومشاركته في هذه الندوة للاطلاع عن كثب على احتياجات هذه المدارس.

كما اكد سعادته اهمية الاطلاع على تجارب المدارس العراقية في الدول الاخرى مثل بريطانيا وتبادل الخبرات معها ، مؤكداً استعداده شخصياً لتأمين هذا النوع من التواصل، مقترحاً تأسيس جمعية او رابطة للمدارس العراقية تعنى بمتابعة امورها، وعقد اجتماع تأسيسي لها بمشاركة جميع المدارس في هولندا يتمخض عنه تشكيل لجنة إدارية للجمعية تنبثق عنها لجان تخصصية، تأخذ على عاتقها دور المتابعة وتنسيق شؤونها، وتسهيل عملية التواصل مع المؤسسات العراقية والهولندية، مؤكداً استعداده للمساهمة في دعم هذه الجمعية او الرابطة للقيام بمهامها.

من جانبه القى سماحة السيد مرتضى الكشميري كلمته خلال الندوة، ثمن خلالها الجهود المبذولة من قبل سعادة السفير الدكتور هشام العلوي والموضوعية التي يتحلى بها، مشيراً سماحته الى انه يتابع نشاطات سعادته والتي تعكس الرؤى والخبرات والخلفية الثقافية والاكاديمية الجيدة التي يتمتع بها.

واضاف سماحة السيد الكشميري ان المراكز التربوية والثقافية في بلاد المهجر لها دور كبير في دعم التوجه الثقافي والارتباط الديني للاجيال، وبالتالي هنالك ضرورة واقعية للارتقاء بعملها، بأعتبارها توفر بيئة اجتماعية مؤثرة في شخصية الطالب، يتعرف من خلالها على كيفية التعايش والتعامل في المحيط الاجتماعي، يكون للمعلم دور كبير ومؤثر عليه فالمنهاج الصالح للمدرس ينتج عنه جيل وافكار صالحة وذات شخصيات مثقفة، اما المنهاج السيء فينتج عنه مجتمعاً غير صالح وضعيف. كما اكد سماحة السيد الكشميري اهمية المدارس في بلاد الغربة، بأعتبارها البيئة شبه الوحيدة التي توثق الروابط الثقافية والمجتمعية الاصيلة للاجيال، وتصونهم من التأثيرات السلبية والخاطئة التي تفسد الايمان او السلوك، داعياً سماحته اصحاب الاموال والقدرات المادية الى زيادة الاستثمار في هذا النوع من المدارس، لما لها من عوائد ذات منافع معنوية واجتماعية باعتبارها خدمة اسلامية كبرى، تعنى ببناء الانسان واعداد جيل للمستقبل مقتدر علمياً وملتزم اخلاقياً ودينياً.

كما اشار سماحة السيد الكشميري الى ان سماحة المرجع اية الله العظمى السيد علي السيستاني عادة ما يركز في احاديثه ولقاءاته على اهمية التعلم والدراسة في الاختصاصات العلمية والانسانية، لاهميتها في تحقيق نهضة الامم والشعوب وخدمة الانسانية، مؤكداً سماحته ايضاً استعداده لتقديم الدعم والتعاون بهدف الارتقاء بعمل المدارس وتذليل الصعاب والعقبات التي تواجهها.

كما عرض بعض الحاضرين من مدراء المدارس والمراكز الثقافية واولياء امور الطلبة عدداً من القضايا التي تعد تحديات تواجه عمل هذه المدارس والتي تناولت المحاور التالية:-

1- القصور الحاصل في عدد الكتب المطبوعة والمناهج المتوفرة، والذي لايتناسب مع عدد الطلاب، وتكلفتها الباهضة، سيما ان هذه المؤسسات و المدارس ذات هدف غير ربحي. 
٢- غالباً ما يكون المحاضرون في هذه المدارس ليسوا مختصين في التدريس والتعليم، وذو اختصاصات بعيدة عن هذا المجال، دفعهم حرصهم ليتطوعوا في تقديم هذه الخدمة الكبيرة لابناء الجالية، وبالتالي هم بحاجة الى دورات وورشات عمل لتطوير القابليات والخبرات، تقوم بها وزارة التربية العراقية او مؤسسات مختصة هولندية او عراقية.

هذا وقد اشار سعادة السفير العلوي الى ان كلمة سماحة السيد مرتضى الكشميري هي كلمة شاملة وجامعة لكل القواعد الاساسية الهادفة الى الارتقاء باداء المدارس لما تناولته من دلائل وافكار جامعة لكل النواحي، موعزاً بتوزيع نسخة من الكلمة على الحاضرين باعتبارها تمثل منهج عمل فضلاً عن اعتبارها واحدة من مخرجات هذه الندوة.
كما تم الاتفاق خلال الندوة على عقد اجتماع تأسيسي لكل المدارس لتشكيل جمعية تهتم بعمل المدارس التكميلية، يتمخض عنه ايضاً تعيين ادارة ولجان مختصة لمتابعة اوضاع هذه المدارس، ولتكون ايضاً حلقة وصل بين المدارس من جهة والمؤسسات الهولندية والسفارة من جهة اخرى لايصال صوتهم، ومتابعة قضاياهم.

كما ثمن سعادة السفير العلوي الدور الكبير للمعلمين المتطوعين في هذه المدارس لما يقدموه من جهود متفانية ونوعية تهدف الى تربية وتنشئة الاجيال، مؤكداً حرصه على التعاون من اجل دعم دورهم الكبير، من خلال التكريم والتنسيق من اجل اقامة دورات تدريبية وورشة عمل للارتقاء باداءهم.

من جانبهم اعرب الحاضرون عن امتناهم لسعادة السفير العلوي على مبادرته لعقد هذه الندوة والتي تؤكد حرصه واهتمامه باوضاع الجالية والوقوف على سبل تجاوز التحديات التي تواجهها .

 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٤‏ شخصًا‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٤‏ شخصًا‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٩‏ شخصًا‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٠‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏‏
 
 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .