Stichting Alcauther

في إيطاليا ...تزايد أعداد المؤيدين لحملة الإضراب عن الطعام لأجل قانون المواطنة لأبناء المهاجرين

تجاوز عدد مؤيدي حملة المعلنة على موقع الراديكاليين الايطاليين للاضراب عن الطعام طلبا للموافقة على قانون حق أبناء المهاجرين المولودين في إيطاليا بالجنسية (إيوس سولي).

وأعلن الراديكاليون أنفسهم أن “هناك حوالي 200 شخص يضربون عن الطعام حتى اليوم”، مبينين أن “الحملة التي نمت في غضون أيام قليلة بفضل العديد من المواطنين الذين، إلى جانب برلمانيين ومسؤولين حكوميين وشخصيات كثيرة، قرروا تأييد هذا العمل اللاعنفي، الذي قمنا بالترويج له مع السيناتور لويجي مانكوني لإعادة إطلاق الإضراب عن الطعام لشبكة المعلمين لأجل المواطنة”، لأبناء المهاجرين

وقال سكرتير حزب الراديكاليين الايطاليين ريكاردو ماجي والرئيسة انطونيلا سولدو إن “الاعتراف بحق المواطنة، الذي يشمل ما يترتب عليه من واجبات أيضا، للأطفال الذين يولدون ويدرسون في إيطاليا ويشعرون بأنهم إيطاليين بالجنسية، عمل حضاري بسيط نابع من الحس سليم، أنجزته بلدان أخرى كثيرة”.

وأشارا الى أن “توسيع رقعة الحقوق مفيد ليس فقط بالنسبة لمن يتمتع بها وحسب”، بل “للمجتمع ككل، وهذا هو مبدأ التفكير الذي يجب أن يوجه خيارات المشرع والعمل الحكومي، وليس الاستطلاعات أو المخاوف التي تدفعها الغريزة”.

وخلص ماجي وسولدو الى القول إنه “في ظل ديمقراطية ليبرالية، ليست هناك لحظة أفضل من غيرها للمطالبة بالحقوق، سواء أكان ذلك حق المواطنة بالولادة أم بالثقافة، نهاية الحياة أو الحريات المدنية، التي نناضل نحن الراديكاليون لأجلها”، فـ”الحكومات تتوالى والبرلمانات تتغير، لكن حياة الناس باقية”.

المصدر : وكالات

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .