Stichting Alcauther

السويد :: سياسي متشدد يتخلى عن عضوية حزبه على خلفية تصريحاته المسيئة للمسلمين

أُجبر السياسي السويدي مارتن ستريد، على التخلي عن عضوية حزبه على خلفية إطلاقه تصريحات عنصرية أساءت للمسلمين، بحسب ما أفادت صحيفة “إنديبيندنت” البريطانية، الثلاثاء.

واعتبر مارتد ستريد، العضو في حزب “ديمقراطيو السويد” اليميني المتشدد، أن “المسلمين ليسوا بشرا 100%”.

وفي كلمته التي ألقاها بمؤتمر وطني لحزبه، ونقلها التلفزيون الرسمي، صنّف ستريد المسلمين في نهاية مقياس الإنسانية.

وقال “على الطرف الأول للمقياس يوجد بشر كاملون 100%، أما على الطرف الآخر فيوجد المحمديون (المسلمون)”.


وأضاف المتشدد السويدي أن”جميع المسلمين يتواجدون في أماكن معينة ضمن هذا المقياس، أما أتباع تنظيم داعش فهم 100% محمديون”.

وشن عدد من رؤساء الأحزاب في السويد هجوما على تصريحات مارتن ستريد، ووصفوها بـ”العنصرية”.

ونقل التلفزيون الرسمي “إس في تي”، عن بيان رسمي صادر عن حزب “ديمقراطيو السويد “نحن قيادات الحزب نربأ بأنفسنا عن تصنيف الشعوب والقيم الإنسانية على أساس المعتقدات الدينية، وهذا أمر غير قابل للنقاش”.

وتأسّف ستريد في تصريح لوكالة الأنباء السويدية عما بدر منه، وبرّر زلته بأنه كان متوترا بسبب ضيق الوقت المخصص لكلمته.

المصدر : وكالات

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .