Stichting Alcauther

وزيرة العمل الألمانية تتهم "ميركل" بالإضرار باقتصاد البلاد

وجّهت وزيرة العمل الألمانية، كاترينا بارلى، أمس الأربعاء، انتقادات حادة للمستشارة أنجيلا ميركل، على خلفية ملف الهجرة.
جاءت تلك الانتقادات بعد يومين من توافق طرفى الاتحاد المسيحى بزعامة ميركل، على وضع حد أقصى للاجئين الذين تستقبلهم البلاد سنويًا.
وقالت «بارلى» المنحدرة من الحزب الاشتراكى الديمقراطى، الشريك فى الائتلاف الحاكم الحالى «إن ميركل تسببت فى أضرار جسيمة للاقتصاد الألمانى، باتباعها نهجًا سلبيًا حيال ملف الهجرة».
وأضافت خلال تصريحات لصحيفة «راينشه بوست» الألمانية نشرتها الأخيرة على موقعها الإلكترونى: «لقد طالب الاشتراكيون الديمقراطيون (يسار وسط) منذ فترة بوضع قانون حديث للهجرة».
ولفتت إلى أن تأخر الاتحاد المسيحى فى سَنّ هذا القانون، حرم الشركات والاقتصاد الألمانيين من الحصول على عمالة متخصصة وماهرة. وتابعت حديثها: «أن محاولة ميركل التعاطى مع هذا الملف الآن، يظهر أنها تحكم البلاد استنادًا إلى سياسات تكتيكية فقط، وليس انطلاقًا من رؤية وقناعات واضحة».
وقبل يومين، اتفق حزبا الديمقراطى المسيحي بزعامة ميركل، والاجتماعي المسيحى بزعامة ارينست زيهوفر، ضلعا الاتحاد المسيحي «يمين وسط»، على تحديد عدد اللاجئين الذين تستقبلهم البلاد سنويًا بـ٢٠٠ ألف لاجئ.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .