Stichting Alcauther

اجتماع ودي لشرطة لندن مع مجموعة من المسلمين بعد حادث مانشستر الارهابي

عقدت رئيسة شرطة لندن اجتماعا وديا مع مجموعة من المسلمين في مؤسسة اية الله الخوئي الخيرية وذلك في اعقاب الحادث الارهابي الذي وقع في مانشستر.
وبعد ايام من الحادث الارهابي المروع الذي استهدف مدينة مانشستر البريطانية، التقت رئيسة شرطة مدينة لندن برفقة احد كبار قادة الشرطة بمجموعة من التلامذة والمعلمين والابوين وممثلين عن المؤسسات غير الحكومية وذلك في مقر مؤسسة اية الله العظمى الخوئي بلندن.
وقد التقت السيدة كرسيدا ديك مفوضة شرطة لندن يرافقها مك تشيشتي من كبار قادة هذه الشرطة، جمعا من التلميذات والتلامذة لمدرسة الزهراء (س) والصادق (ع) لتشير الى حادثة مانشستر النكراء وقالت ان الشرطة ترى انها مسؤولة دائما عن توفير الامن للمواطنين البريطانيين من اي فئة وعرق ودين كانوا وهي تبذل قصارى جهدها في هذا السبيل.
وقد حضر اللقاء ايضا عدد من المعلمين والاسر المسلمة، فشرح الحضور لقائدة الشرطة قلقهم من الظروف السائدة.
واعربت التلميذات في اللقاء عن قلقهن من ان يتعرضن بسبب حجابهن لاعتداء من قبل اشخاص لا ينظرون بنظرة صائبة الى المسلمين.
وفي هذا اللقاء تحدث احد ممثلي المؤسسات غير الحكومية بعنوان “تل ماما (اخبر الام)” حول برامج هذه المؤسسة غير الحكومية بشان تسجيل الحوادث التي تقع ضد المسلمين في بريطانيا واعطى الايضحات اللازمة بشان كيفية التعاطي الصحيح مع حالات من هذا القبيل وكذلك مجموعة من الاجراءات التي يمكن ان تسهم في خفض مستوى التعامل غير الصحيح مع المسلمين.
وفي اللقاء، سال المعلمون واولياء التلامذة عن طريقة الرد على اسئلة التلامذة في المدرسة والمنزل تجاه الاحداث من هذا القبيل، اذ قدمت رئيسة شرطة لندن الارشادات اللازمة واكدت التزام الشرطة تجاه توفير امن جميع المجموعات الاجتماعية واعتبرت الوسط المسلم بانه جزء من المواطنين الفاعلين في المجتمع البريطاني واضافت اننا نملك جميعا مجموعة من القيم المشتركة التي ساهمت في ربط اجزاء هذا المجتمع ببعضها البعض ويجب علينا جميعا ان ندافع عن هذه القيم المشتركة.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .