Stichting Alcauther

بمناسبة ذكرى ولادة النبي الأكرم محمد (ص) وحفيده الإمام الصادق(ع) ...ممثل المرجعية الدينية العليا في أوربا :: يناشد العلماء والمبلغين وساسة العالم والرياديين في المجتمع للحد من ظاهرة التطرف الديني التي شوهت صورة الإسلام في العالم

ممثل المرجعية العليا في أوروبا يهنئ العالم الإسلامي بالمولودين الشريفين النبي الأكرم محمد بن عبد الله (ص) وحفيده الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع)، ويقول:
• إحياء ذكرى الولادتين الشريفتين هو الالتزام بالأوامر الإلهية والسنة النبوية والسير على نهج العترة الطاهرة 
• ناشد العلماء والمبلغين وساسة العالم والرياديين في المجتمع للحد من ظاهرة التطرف الديني التي شوهت صورة الإسلام في العالم وأكد على السعي للوحدة والألفة والمحبة والتعايش الاجتماعي ونبذ الحقد والكراهية واحترام دم المسلم وعرضه وماله لأن حرمته كحرمة الكعبة

 

جاء حديثه هذا بمناسبة ولادة المولودين الشريفين وإليكم نصه : 

يحتفل العالم الإسلامي بأسبوع الوحدة في كل عام بيومي الثاني عشر والسابع عشر من ربيع الأول بمولد خير البرايا الرسول الأعظم محمد (ص) وحفيده الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) الذي صادفت ولادته نفس اليوم. ولعله ليس من باب الصدفة أن تحصل المناسبتان في يوم واحد لولا وحدة الهدف والمنهج، فالمؤسس النبي (ص) الذي وضع الاسس والقواعد لهداية البشر وإخراجهم من الظلمات إلى النور ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم)وبعد عقود من الزمن جاء المجدد (الامام الصادق (ع)) فأوضح معالم تلك المدرسة وجلّاها بمناهجها التشريعية والتربوية والاخلاقية والعلمية وغيرها. 

واذا استنطقنا انفسنا عن سبب الاحتفال فالجواب يكون: إنما نحتفل بهذه المناسبة إعظاماً وإكرامًا للنبي (ص) والعترة الطاهرة (ع)، واقتداءً بهم، وإبرازًا لحبهم، وإدخالًا للسرور عليهم. ولهذا جاء في حديث الأربعمائة الشريف المشهور عن أمير المؤمنين (ع) : " إن الله تبارك وتعالى اطلع إلى الأرض فاختارنا ، واختار لنا شيعة ينصروننا ، يفرحون لفرحنا ، ويحزنون لحزننا ، ويبذلون أموالهم وأنفسهم فينا ، أولئك منا وإلينا " . وفي الاحتفال بالمولد نصرة للنبي وأهل البيت (ع) وفرح لفرحهم. ولكن يا ترى هل كل من يحتفل بالمولد ينطبق عليه هذا الثناء، ويكون محباً لهم حقيقة ؟ 

الجواب لا ؛ لأن قسمًا من المحتفلين إنما هم أعداء أو شديدو الأذى لهم ؛ لأنهم مصرون على ارتكاب بعض المعاصي كعقوق الوالدين وقطيعة الرحم والكذب والغيبة والسب ونشر الفتنة والفرقة والبغض ما بين المسلمين، وهذه كلها من المعاصي الكبيرة ، والمصر عليها عدو لله ولهم ، وهو بهذا يتعدى حدود الله ويعمل عكس أوامره ونواهيه ((إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)). 

وفي خبر جابر عن أبي جعفر (ع) : (يا جابر، لا تذهبن بك المذاهب . حسب الرجل أن يقول : أحب عليًا وأتولاه ثم لا يكون مع ذلك فعَّالًا ، فلو قال : إني أحب رسول الله فرسول الله -صلى الله عليه وآله - خير من علي (ع) ، ثم لا يتبع سيرته ولا يعمل بسنته ما نفعه حبه إياه شيئًا ...... من كان لله مطيعًا فهو لنا ولي ومن كان لله عاصيًا فهو لنا عدو) . وفي خبر عمرو بن خالد عنه أيضًا : (فمن كان منكم مطيعًا لله تنفعه ولايتنا ، ومن كان منكم عاصيًا لم تنفعه ولايتنا ، ويحكم لا تغتروا ، ويحكم لا تغتروا). 

فمن الاية والروايتين نستفيد ان أهل البيت (ع) بريئون من المصرين على المعاصي ، بل ورد التصريح بما هو أشد من ذلك ، ففي خبر أبي زيد : (كنت عند أبي عبد الله (ع) فدخل عيسى بن عبد الله القمي ، فرحب به ، وقربه من مجلسه ، ثم قال : يا عيسى بن عبد الله ، ليس منا - ولا كرامة - من كان في مصر فيه مائة ألف أو يزيدون ، وكان في ذلك المصر أحد أورع منه ). 

والمصر على الذنوب خوّان لله تعالى ؛ لأن الله ائتمنه على جوارحه بأن لا يعصيه بها ، ولكنه خان الأمانة حين عصاه. وفي خبر أبي الجارود عن أبي جعفر (ع) في قوله : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)) (فخيانة الله والرسول معصيتهما). والمصر على المعاصي شديد الإيذاء لرسول الله (ص) وللإمام الصادق (ع)، لأن أعمال العباد تعرض على ولي الله الاعظم (عج) ، حسب مفاد بعض الروايات المعتبرة . 

ثم من أهم مظاهر الاحتفاء بهذه المناسبة الكريمة هو الحفاظ على الوحدة بين المسلمين والتعايش الاجتماعي ونبذ الضغينة فيما بينهم، لقوله تعالى: (( واعتصموا بحبل...))، (( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)). خصوصاً في هذا العصر الذي انتشرت فيه ظاهرة الإرهاب والتطرف الفكري القائم على استخدام العنف وعدم القبول بالتعايش مع الآخرين ، وما تبع ذلك من تصرفات شوهت سمعة الإسلام وسببت إراقة الكثير من دماء المسلمين وعدم الاستقرار في عدد من دول المنطقة مُحَذِّرًا من اتساع هذه الظاهرة واستمرارها إلى دول وشعوب اخرى كما هو الحال. 

فعلى جميع العلماء والمبلغين والساسة في العالم والرياديين مكافحة هذه الأفكار، واعتماد الفكر المعتدل الذي بني عليه الإسلام ودعت إليه الديانات السماوية كأساس في التسامح والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المجتمع وأطيافهم. 

ومن هنا نرى التعاليم الإسلامية التي وردت على لسان نبينا محمد (ص) والأئمة الأطهار من عترته (ع) تأمرنا بأن نتعامل مع الناس بالإحسان والمودة والمحبة؛ فقد جاء في صحيحة عبد الله بن سنان عن الإمام الصادق (ع) أنه سمعه يقول: (أوصيكم بتقوى الله ولا تحملوا الناس على أكتافكم فتذلوا إن الله عزوجل يقول في كتابه ((وقولوا للناس حسنًا)) ثم قال عودوا مرضاهم واحضروا جنائزهم واشهدوا لهم وعليهم وصلوا في مساجدهم) وفي حديث مرازم أنه قال : (عليكم بالصلاة في المساجد وحسن الجوار للناس. وإقامة الشهادة وحضور الجنائز ، إنه لا بد لكم من الناس، إن أحدًا لا يستغني عن الناس حياته والناس لا بد لبعضهم من بعض)، وفي صحيحة معاوية بن وهب : (قلت له : كيف ينبغي لنا أن نصنع فيما بيننا وبين قومنا وبين خلطائنا من الناس ممن ليسوا على أمرنا فقال: تنظرون إلى أئمتهم الذين تقتدون بهم فتصنعون يصنعون فوالله إنهم ليعودون مرضاهم ويشهدون جنائزهم ويقيمون لهم الشهادة لهم وعليهم ويؤدون الأمانة إليهم )، وفي حديث كثير بن علقمة : (كونوا لنا زينا ولا تكونوا علينا شينًا .حببونا إلى الناس ولا تبغضونا إليهم فَجُرُّوا إلينا كل مودة وادفعوا عنا كل شر) وفي صحيح زيد الشحام :(وأدوا الأمانة إلى ن ائتمنكم عليها براً أو فاجراً فإن رسول الله (ص) كان يأمر بأداء الخيط والمخيط ......والله لحدثني أبي (ع) أن الرجل كان يكون في القبيلة من شيعة علي (ع) فيكون زينها، آداهم للأمانة وأقضاهم للحقوق وأصدقهم للحديث إليه وصاياهم وودائعهم تسأل العشيرة عنه فتقول: من مثل فلان؟ إنه آدانا للأمانة وأصدقنا في الحديث). 

ومن طرح القران والأحاديث الواردة عن النبي (ص) وأهل بيت العصمة والطهارة (ع)، لا تبقى لمسلم ولا مسلمة ذريعة في ارتكاب ما يسخط الله ورسوله وأهل بيته (ع)، فإن نحن طبقنا والتزمنا بهذه الوصايا والتعاليم كنا قد احتفلنا بالمولودين الكريمين كما يريده الله ورسوله والأئمة الطاهرين (ع). 

وفي الختام أهاب سماحته بالعلماء والمبلغين ومن لهم شأن في المجتمع ان يحافظوا على وحدة المسلمين بعيداً عن الفتاوى التكفيرية والتفريقية، لأن الاختلاف في الفكر والعقيدة والمذهب لا يبيح للانسان الاخر أن يستحل دم أخيه وعرضه وماله، خصوصا ما نراه ونسمعه اليوم من ارتكاب الجرائم والمجازر بأسم الاسلام والتوحيد والرسالة مما يندى له الجبين، في حين أن الاسلام من ذلك بريء. 

فالله الله يا علماء الاسلام ومبلغيه وقادته في دماء المسلمين واعراضهم واموالهم فان التعدي عليها يغضب الله ورسوله (ص) والعترة الطاهرة (ع) ((وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ)). 

هذا ونسأل المولى سبحانه وتعالى ان يجعلنا من السائرين على نهج النبي (ص) وعترته الطاهرة (ع) إنه سميع مجيب

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .