Stichting Alcauther

المرجع السيد السيستاني: ننادي دائما بأن يكون السلم والمحبة الأساس بين جميع مكونات المجتمع العراقي

اكد سماحة المرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني (دام ظله) إنه ينادي دائما بأن يكون السلم والمحبة الأساس بين جميع مكونات المجتمع العراقي، كما شدد سماحته على زيادة دور الأمم المتحدة في العراق متمنيا لها النجاح في مهامها الإنسانية.
جاء ذلك خلال استقبال المرجع الأعلى سماحة السيد السيستاني (دام ظله)، يوم الثلاثاء، مقررة الأمم المتحدة لشؤون الإعدام خارج اطار القانون والإجراءات التعسفية السيدة اغنيس كالامارد في مكتبه بالنجف الأشرف.
وحسب كالامارد، فقد أكد السيد السيستاني على “أهمية ترسيخ السلام والمحبة والتعايش السلمي وإنه على رأس أولوياته”.
وأضاف سماحته إنه “تكرار هذه الأمر كان في كل خطب الجمعة في كربلاء من قبل ممثلينا، وقد تبنيناه في الفتوى عام 2014 ولحد الآن”.
وبين سماحة المرجع الأعلى، حسب قول كالامارد، إنه “ينادي دائما بأن يكون السلم والمحبة الأساس بين جميع مكونات المجتمع العراقي“.
واضافت المسؤولة الأممية إنها ”تحدثت مع سماحة السيد السيستاني حول أهمية مرحلة ما بعد الصراع العسكري وحساسيتها في العراق، وطلبنا من سماحته زيادة دوره الكبير بالمرحلة المقبلة، كون كلماته مهمة جدا ومسموعة في اهمية التعايش السلمي”.
وأضافت كالامارد ان ”السيد السيستاني بين استمرار حملات الدعم الخاصة بالنازحين ومن خلال الفرق الخاصة المكلفة من قبل مكتبه لمساعدة في المناطق المحررة لتقديم المعونة وترسل لهم رسالة بأننا أبناء مجتمع و وشعب واحد ويجب أن نعيش متآخين ومتحابين.
كما بينت ان ”السيد السيستاني شدد على زيادة دور الأمم المتحدة في العراق متمنيا لهم النجاح في مهامهم الإنسانية“.
يذكر إن كالامارد كانت قد زارت المرجع الحكيم والعتبة العلوية، حبق تشرفت بزيارة مرقد الإمام علي عليه السلام.
وقالت كالامارد في تصريح للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة “إنها زيارتي الأولى للحرم الشريف، ولي الشرف بأن أحظى بالحضور ومشاهدة الأجواء التاريخية والتراثية والروحية المنتشرة بأرجاء هذا المكان المقدس وقد شعرت بشعور عاطفي وأقدر كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال”.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .