Stichting Alcauther

رأي المرجع السيد السيستاني في حكم صيام من يخاف المرض من كبار السن والبالغين الجدد في البلدان التي يطول نهارها

أجاب سماحة المرجع الأعلى آية الله السيد علي السيستاني دام ظله، على سؤال حول حكم الصيام في الأيام التي يطول نهارها بالنسبة للذين دخلوا سن البلوغ مبكرا أو الأشخاص النحفاء وكبار السن ممن يخافون الإصابة بالمرض.
وفيما يلي ترجمة نص السؤال، وجواب المرجع الأعلى سماحة السيد السيستاني دام ظله:
السؤال: إذا كان الصيام أكثر من 18 ساعة، بحسب رأي الخبراء، يترك تأثيرا سلبيا في نمو البنين والبنات من الذين دخلوا سن البلوغ مبكرا أو يزيد من إمكانية إصابة النحفاء وكبار السن بالمرض والقصور الكلوي وغيرها من الأمراض، فهل إن هذا الرأي والخوف وإمكانية إلحاق الضرر حسب رأي العقلاء أو رأي المكلف نفسه، يجيز الإفطار سيما في البلدان التي تكون ساعات النهار فيها طويلة جدا، مثل البلدان الأوروبية التي تمتد ساعات النهار فيها بأيام الصيف إلى نحو 20 ساعة أو أكثر؟
الجواب: إذا كانت إمكانية الضرر عند العقلاء هذه، غير معتنى بها أو يمكن الوقاية منها (مثلا بتناول نوع محدد من المأكولات أو السوائل في وجبة السحور أو عبر زيادة ساعات الراحة في النهار)، فعلى المكلف الصيام.
وبخلاف هذه الحالتين، لا يجب على المكلف صيام أي يوم خاف ضرره على نفسه، أما إذا كان قادرا على صيام يوم واحد فقط، وجب عليه صيام ذلك اليوم. والمعيار في الخوف هو المكلف نفسه، فإذا كان رأي الخبير لا يخلق في نفسه الخوف، فلا أهمية له.
أما إذا كان الصيام لمدة طويلة، لا يؤدي إلى ضرر يذكر للمكلف، لكنه يسبب له الكثير من المتاعب، فعليه عقد نية الصيام عند طلوع الفجر، وكلما شعر بحرج إذا ما استمر بالصيام في النهار، جاز له أن يأكل و يشرب مقتصراً في ذلك على المقدار اللازم، وعليه القضاء لاحقاً.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .