Stichting Alcauther

العلامة السيد مرتضى الكشميري يقول هناك عدة اسباب دعت الى تنامي ظاهرة التطرف والارهاب من اهمها

العلامة السيد مرتضى الكشميري يقول هناك عدة اسباب دعت الى تنامي ظاهرة التطرف والارهاب من اهمها:
• الفتاوى التكفيرية والخطب المتشددة والشحن الطائفي
• المناهج الدراسية التي تنشر الكراهية وتثير الاحقاد وتحرض على الطائفية المقيتة
• الوضع السياسي المتشنج الذي تعيشه الدول والسياسات الازدواجية
• الفوضى الخلاقة التي تركت بعض البلدان بلا مؤسسات ولا نظام وبدون مقومات
• جهل الكثير باخلاقيات الحروب والمعارك الاسلامية المحمدية

جاء حديثه هذا في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن في المؤتمر الذي عقد في مسجد الامام علي (ع) عن (التطرف والارهاب) وحضره جمع غفير من العلماء والاساتذة والمثقفين من مختلف المذاهب الاسلامية والاديان ، حيث القى سماحته بحثا بعنوان (موقف النبي (ص) والعترة الطاهرة (ع) ومن سار على نهجهم، من التطرف والارهاب) واليكم ملخصه:

موقف النبي (ص) والعترة الطاهرة (ع) ومن سار على نهجهم .. من التطرف والارهاب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العاملين والصلاة على محمد واله الغر الهداة الميامين واصحابه المنتجبين ومن سار على نهجهم الى يوم الدين. وبعد:

ينعقد مؤتمرنا الاول هذا في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن عن الارهاب والتكفير الذي اصبح داء العصر وافته، وقد انتشرت هذه الظاهرة انتشارا واسعا، مما اساء الى سمعة الاسلام والمسلمين وصار البعض يتصور بأن الاسلام هو الذي يدفع هؤلاء المتطرفين لارتكاب جرائمهم بحق الانسانية، ولمعرفة تفاصيل هذه الظاهرة عُقد هذا المؤتمر، وسيكون حديثنا من خلال هذا البحث عن معنى الارهاب ودلالاته من الذكر الحكيم والسيرة الطاهرة.

فالقران الكريم قد اشار هنا الى مصطلح الارهاب (ايجابا) في قوله تعالى ((وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)) اي الاعتداد بالقوة بحيث يبث الخوف والرهبة في نفس العدو الذي يريد شراً بالاسلام والمسلمين، و(سلبا) معبرا عنه بالطواغيت والمفسدين، بقوله ((إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ)).

والاخير هو موضوع حديثنا عن هذه الظّاهرة التي ألقت بظلالها القاتمة على المشهد الإنساني. علما بان الارهاب ليس حكرًا على ديانة معيّنة، وإن كان الإعلام المضلل يحاول جاهدًا أن يلصقها بالإسلام.

ولكي نتعرّف على الطّرق والأساليب التي يمكن من خلالها محاربة الارهاب، يجب ان نلقي نظرة على معنى الارهاب واسباب نشوئه:

معنى الإرهاب:

يطلق مصطلح الإرهاب على أيّ فعل أو قول يقصد مرتكبه من خلاله بثّ الرّعب والخوف في خصمه، وحمله على منهجه بالإكراه والغصب مع استخدام أساليب وحشيّة، تخالف الأعراف الإنسانيّة والقوانين الدّوليّة، وقد يكون إرهابًا فكريًّا او عقائديًّا او بالفعل والسّلوك العدواني.

فمن اسباب تنامي ظاهرة الارهاب:

الفوضى الخلاقة: التي تركت بعض البلدان بلا مؤسسات وبلا نظام وبدون مقومات.

الفتاوى التكفيرية والخطب المتشددة والشحن الطائفي.

انتفاء العدالة الاجتماعية التي يؤكد عليها القران بقوله ((ان الله يأمر بالعدل والاحسان)).

المناهج الدراسية التي تنشر الكراهية وتثير الاحقاد وتحرض على الطائفية المقيتة.

عدم قبول الطرف الاخر، بمعنى عدم احترام عقيدته وقناعاته وسلب حقوقه الانسانية.

الوضع السياسي المتشنج الذي تعيشه الدول والسياسات الازدواجية.

جهل الكثير باخلاقيات الحروب والمعارك الاسلامية المحمدية.

بعض الطرق المثلى لمواجهة هذه الظاهرة :

• التربية الدينية لمعالجة الأفكار الإرهابية المتطرفة: والمفروض ان يلعب الإعلام هنا دورًا كبيرًا في توجيه تلك الرّسالة والتّحذير من مخاطر الإرهاب.

• بيان خطر الارهاب على المجتمع: فعلينا ان نبيّن خطر الإرهاب وما يسبّبه من آثار سيّئة على المجتمع والدين الاسلامي الحنيف.

• المواجهة العسكرية: وهي ردع لمن تسوّل له نفسه العبث بمقدّرات الأمّة، وتخريبها واستباحتها والسّيطرة عليها. ان الجهد العسكري وان كان مؤثراً في الحد من ظاهرة الارهاب، الا انه لوحده ليس كافياً للقضاء عليها .. بل لابد من معالجة الجذور الاساسية لنشوء هذه الظاهرة واستفحالها في عدة دول، مع امكانية امتدادها الى دول اخرى حتى المتقدمة في امكاناتها العسكرية والامنية. ان الفكرَ المتطرف الذي يُقصي الآخر أياً كان ولا يقبلُ بالتعايش السلمي معه، بل يُحلُّ دمَهُ وعِرضهُ وماله... هذا الفكرُ المتطرف الذي جرى الترويج له ودعمه عن طريق آلاف المؤسسات والدعاة خلال عقود من الزمن هو العاملُ الاساس لِما اُبتليتْ به المنطقة ُ والعالمُ من الارهاب التكفيري، فمن الضروري الاهتمام بمعالجة المناشئ الفكرية والثقافية لهذه الظاهرة الخطيرة، بالإضافة الى ضرورة قَصْر يد المتطرفين عما يمتلكونه من وسائل اعلامية عالمية، وتجفيف منابع الاموال الطائلة التي تدعم انشطتهم.

• الالتزام بالنظرية الاسلامية: والمتمثلة بسيرة اهل البيت (ع) ومن سار على نهجهم، في زرع روح الطمأنينة في قلوب المواطنين.

إنّ محنة الإنسان على هذه الأرض منشؤها انعدام العدالة الاجتماعية وانعدام الشعور بالأمان، والأمن والسلام الاجتماعي في المفهوم الإسلامي حقّ طبيعي للإنسان، يجب أن يكفله القانون، ويحميه الرأي العام بوعيه وإصراره على تجسيد هذا الحقّ سلوكاً وواقعاً في الحياة. والإرهاب المعاصر لا يقوم إلا على الغدر والغيلة والفتك.

وقد جسد اتباع مدرسة اهل البيت (ع) تعاليمها بابهى صورها منتهجين نهج القران الذي يدعو الى الاحسان وكظم الغيض لقوله ((والكاظمين الغيض والعافين عن الناس))، وقد عرف هذا المعنى امام القاصي والداني خصوصا ان الدول الغربية اتضح لها سلوك اتباع مدرسة اهل البيت (ع) بانهم لا يغدرون ولا يفتكون ولا يسفكون دما حراما، وانما يلتزمون باداب واخلاق نبيهم الكريم واهل بيته الاطهار حتى لمسنا حسن معاملتهم معنا في كثير من الدول التي نزورها.

ولعل خير ما نتوج به هذا البحث موقف المرجعية العليا في النجف الاشرف التي انتهجت نفس النهج في وصاياها وتوجيهاتها ونصائحها للمقاتلين في ساحات الجهاد وبذلك اصدرت تعليماتها العامة اليهم والتي هي جديرة بان تقرأ وتلاحظ، وقد اثنت عليها منظمة حقوق الانسان واعتبرتها من الوثائق المثلى في هذا العصر مشيدة بمنهج المرجعية العليا في النجف الاشرف.

نسأل الله عز وجل ان يحفظ الاسلام والمسلمين وان يؤلف ما بين قلوبهم ويجمع كلمتهم على التقوى انه سميع مجيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏نص‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏9‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏لحية‏‏‏

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .