Stichting Alcauther

رأي المرجع السيد السيستاني حول البكاء على الشهيد

أجاب مكتب المرجع الديني الأعلى سماحة السيد السيستاني على سؤال حول البكاء على الشهيد وتاُثيره على الميت، وذلك في موقعه الالكتروني.

سؤال: هل البكاء على الشهيد يعذب الميت ام يفرحه ام ماذا؟ لأن والدتي تبكي بكاءاً شديدا على أخي الشهيد من الحشد الشعبي.
جواب: لا يحرم البكاء على الميت ولكن لا ينبغي المبالغة فيه بما يؤدي الى إيذاء النفس او ينافي الرضا بقضاء الله سبحانه، ولتحتسبه عنده تعالى فان الله سبحانه بشر الشهداء بشارة عظيمة فقال عز من قال: (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (١٦٩) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (١٧٠)، و لتستبشر بان لها بشهادته أجراً جديرا بان يغبطها عليه كل مؤمن ولو اطلعت عليه في الآخرة لرجت ان تزداد من مثله، ولتستذكر الحوراء زينب عليها السلام التي بذلت اولادها واخوتها واكارم قومها في سبيل الله سبحانه، فهنيئاً لها بما بذلته من فلذة كبدها في سبيل الله سبحانه وفي وقاية النفس والعرض والارض.
نسأل الله سبحانه لها الأجر الجزيل والصبر الجميل وان يحشر ولدها مع شهداء بدر و كربلاء، ويجعلها هي مع الزهراء والحوراء (سلام الله عليهما)، انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.

 

كل ما ينشر من المقالات والآراء والتعليقات وكذلك في الصفحة الحرة لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات .